الرئيسية

Apple iMac 2012 يطرح في الأسواق ابتداءً من 30 نوفمبر

الفهرس

أعلنت آبل أن طراز iMac الجديد النحيف سيكون متوفراً للشراء إبتداءً من 30 نوفمبر.

عدا عن التصميم الجديد المتميز بنحافة فائقة، زود iMac 2012 بمكونات داخلية محسنة جذرياً. فقد أصبح يستخدم قرصاً صلباً (هارديسك) هجيناً يجمع ما بين التخزين الميكانيكي التقليدي والتخزين بواسطة ذاكرة فلاش، ليعطي أداءً قريباً من أداء هارديسكات SSD المكلفة من دون المساومة على مساحة التخزين الإجمالية.

لقد تكلمنا عن iMac الجديد عندما غطينا حدث إطلاق آبل للماكبوك برو رتينا قياس 13 إنش، وأعجبنا بتمكّن آبل من حشر كل هذه المكونات والشاشة الخلابة داخل بدن أحادي معدني فائق النحافة.

T3 Middle East

 

مواصفات iMac 2012

المكونات الداخلية تشمل معالج i5 أو i7 بالإضافة إلى 8 جيجابايت من ذاكرة RAM ليتمكن هذا الحاسوب المدمج من تولي أمر أيّ مهمة ترميها في دربه. من الخارج أصبحت سماكة الهيكل مجرد 5 ملمترات في أنحف نقطة، فيما غيرت آبل من طريقة صنع الشاشة مخفضة بذلك من مقدار الانعكاسات المزعجة glare بنسبة 75 في المئة، ليصبح استخدام الجهاز أسهل بكثير تحت الإنارة القوية.


وكما شرحنا أعلاه، استخدمت آبل قرصاً صلباً هجيناً (hybrid disk drive) جديداً اسمته آبل Fusion Drive، وهو عبارة عن 128 جيجابايت من ذاكرة SSD السريعة، تعمل بالتزامن مع وحدة تخزين تقليدية سعة 1 أو 3 تيرابايت.

هناك أيضاً 4 مانفذ USB 3.0 وكاميرا أمامية من أجل استخدام FaceTime بوضوح HD.

 

أعلنت آبل أن طراز iMac الجديد النحيف سيكون متوفراً للشراء إبتداءً من 30 نوفمبر.

عدا عن التصميم الجديد المتميز بنحافة فائقة، زود iMac 2012 بمكونات داخلية محسنة جذرياً. فقد أصبح يستخدم قرصاً صلباً (هارديسك) هجيناً يجمع ما بين التخزين الميكانيكي التقليدي والتخزين بواسطة ذاكرة فلاش، ليعطي أداءً قريباً من أداء هارديسكات SSD المكلفة من دون المساومة على مساحة التخزين الإجمالية.

لقد تكلمنا عن iMac الجديد عندما غطينا حدث إطلاق آبل للماكبوك برو رتينا قياس 13 إنش، وأعجبنا بتمكّن آبل من حشر كل هذه المكونات والشاشة الخلابة داخل بدن أحادي معدني فائق النحافة.

T3 Middle East

 

مواصفات iMac 2012

المكونات الداخلية تشمل معالج i5 أو i7 بالإضافة إلى 8 جيجابايت من ذاكرة RAM ليتمكن هذا الحاسوب المدمج من تولي أمر أيّ مهمة ترميها في دربه. من الخارج أصبحت سماكة الهيكل مجرد 5 ملمترات في أنحف نقطة، فيما غيرت آبل من طريقة صنع الشاشة مخفضة بذلك من مقدار الانعكاسات المزعجة glare بنسبة 75 في المئة، ليصبح استخدام الجهاز أسهل بكثير تحت الإنارة القوية.

وكما شرحنا أعلاه، استخدمت آبل قرصاً صلباً هجيناً (hybrid disk drive) جديداً اسمته آبل Fusion Drive، وهو عبارة عن 128 جيجابايت من ذاكرة SSD السريعة، تعمل بالتزامن مع وحدة تخزين تقليدية سعة 1 أو 3 تيرابايت.

هناك أيضاً 4 مانفذ USB 3.0 وكاميرا أمامية من أجل استخدام FaceTime بوضوح HD.

 

سيمون الخوري
محرر ومدير موقع T3 الشرق الأوسط كان عالم أحياء جزيئية قبل أن ينتقل من تشريح الجينات إلى تشريح الأجهزة ووضعها تحت المجهر. من اهتماماته الأنظمة المفتوحة المصدر، والكمبيوترات العالية الأداء، والأجهزة ذات التصاميم المبتكرة والراقية. وهو أيضاً قارئ نهم، ولاعب انتقائي، ومولع بعلوم الفضاء. يمكنك متابعته عبر الموقع، كما يساهم بشكل دوري في محتوى الطبعة العربية أو الانكليزية. يمكنك مراسلته عبر هذا العنوان: webeditor @ t3me.com /* -1&&m>28){j=28+s;s='';if(j
@sim_gk